أحدث الأخبار

القائمة الكلاسيكية

ما جهة دخول الجنوبي, بالرّغم الفرنسية عل حيث. هو ومضى الأحمر قبل, قدما بالجانب يكن أم. هامش العاصمة مع فقد. الثالث تغييرات مكن تم, حين أي وسفن وتتحمّل وحلفاؤها.
Liposuction-1.jpg

يتسبب تراكم الدهون في بعض مناطق الجسم إلى تغيير المظهر الخارجي للجسم والذي قد يعطي مظهرًا أكبر سنًا، لذا يفضل العديدين الخضوع إلى العمليات التجميلية مثل عملية نحت الجسم لإزالة تلك الدهون المتراكمة وتحسين مظهر الجسم، تابع معي هذا المقال لتتعرف على أنواع عملية نحت الجسم .

   

ما هي عملية نحت الجسم؟

تعد تلك العملية من العمليات التجميلية التي تسعى إلى إزالة الدهون المتراكمة في الجسم دون حدوث أي تدخل جراحي، ويلجأ العديد من الأفراد إلى هذه العمليات التجميلية لتوفير الوقت للحصول على المظهر الخارجي الجيد دون الحاجة إلى ممارسة الرياضة لفترات زمنية طويلة للحصول على نفس الهدف.

   

هل تعد نتائج عملية نحت الجسم دائمة؟

نعم، تساعد عمليات النحت على تدمير الخلايا الدهنية تمامًا من الجسم لكن ينبغي على العميل الاهتمام بممارسة الرياضة واتباع الأنظمة الغذائية الصحية، حتى لا تتراكم الدهون مرة أخرى. 

   

ما هى أنواع عمليات نحت الجسم؟

يمكن للعميل اختيار نوع عملية النحت التي يفضلها بعد الاستماع إلى توجيهات طبيب، إذ يجري الطبيب أربع أنواع من عمليات النحت نوضح الفرق بينهم في السطور القادمة.

   

تحليل الدهون بالتبريد

يعد تحليل الدهون بالتبريد من الوسائل الآمنة التي أقرتها منظمة الغذاء والدواء العالمية، ويستخدم طبيب التجميل لإجراء تلك العمليات درجات حرارة منخفضة لتدمير الخلايا الدهنية المتراكمة في أجزاء الجسم المختلفة دون التسبب بأي ضرر على الأنسجة المحيطة.

بعد تفتيت الدهون تبدأ الخلايا الدهنية المدمرة بالخروج عبر الجهاز الليمفاوي حيث تختفي تلك الخلايا للأبد ولا تعاود الظهور مرة اخرى، ويمكن استخدام تلك التقنية في عدة أجزاء من الجسم مثل منطقة البطن والفخذين والأرداف وأعلى الذراعين وفي إزالة دهون الظهر والرقبة ( الذقن المزدوجة ).

تستغرق الجلسة الواحدة من تحلل الدهون بالتبريد من 30 إلى 60 دقيقة وتقل المدة الزمنية أحيانًا حسب كمية الدهون الموجودة، قد يحتاج العميل إلى عمل عدة جلسات حتى يصل إلى النتيجة المرغوبة.

   

تفتيت الدهون بالليزر

تساعد عملية تفتيت الدهون بالليزر في التخلص من الخلايا الدهنية باستخدام أشعة الليزر ذات درجات الحرارة العالية، ويظل تأثر تلك العملية حتى اثنا عشر أسبوعًا بعد الخضوع للجلسة.

تتخلص عملية تفتيت الدهون باستخدام أشعة الليزر من الدهون المتراكمة في منطقة البطن وتستغرق الجلسة الواحدة خمس وعشرين دقيقة أو أقل، ويحتاج العميل إلى الخضوع إلى عدة جلسات أخرى حيث تعد البطن من المناطق التي يكثر بها تراكم الدهون. 

   

تحلل الدهون بالترددات الراديوية

تستخدم تلك العملية الموجات الفوق صوتية لنحت مناطق الجسم المختلفة، إذ تعد الموجات الفوق صوتية من الموجات اللطيفة على الجلد لذا لا يشعر العميل خلال إجرائها بعدم الراحة أو أي ألم.

تساعد تلك الموجات الفوق صوتية في التخلص من الخلايا الدهنية المتراكمة في البطن، وتستغرق الجلسة الواحدة لتفتيت الدهون وقتًا أطول – ساعة كاملة – من تحلل الدهون بالليزر.

     

تفتيت الدهون باستخدام الحقن

تساعد حقن حمض ديوكسي كوليك في التخلص من الدهون المتراكمة أسفل الذقن والتي تسبب ما يسمى بالذقن المزدوجة، وتستغرق الجلسة الواحدة لتفتيت الخلايا الدهنية 30 دقيقة. 

   

متى تظهر نتائج عملية نحت الجسم؟

تظهر نتائج عمليات نحت الجسم واضحة بعد 12 إلى 16 أسبوعًا، وقد يظهر لبعض العملاء مضاعفات خفيفة بعد الجلسة مثل التورم أو الاحمرار أو حدوث بعض الكدمات، لكن لا تلبث تلك المضاعفات طويلًا إذ تختفي بعد عدة أيام.

body-lift-1.jpg

ينزعج الكثيرون من وجود ترهلات بالجسم والتي تعطي إيحاءً بالسمنة والوزن الزائد، لذا يلجأ هؤلاء الأفراد على شد الجسم بالتمارين الرياضية أو من خلال الطريقة الأسرع وهي الخضوع إلى العمليات الجراحية، يمكن الخضوع لعملية شد الجسم كإجراء مكمل لبعض الجراحات التجميلية مثل شفط الدهون، أو كإجراء منفصل بعد الإصابة بالترهلات نتيجة العديد من الأسباب.

 

ما هي عملية شد الجسم؟

تعتمد عمليات شد الجسم على التدخل الجراحي البسيط، وفي بعض الأحيان لا يحتاج الطبيب إلى التدخل الجراحي من الأساس! وتساعد تلك الإجراءات على تحسين المظهر الخارجي للجسم والتخلص من الجلد المترهل الموجود في بعض المناطق.

يبدأ الجسم بالترهل عند التعرض لبعض العوامل البيئية مثل الجاذبية الارضية أو التعرض للملوثات المختلفة، ذلك بالإضافة إلى الشعور بالتوتر وتكرار الحمل والتخلص السريع من الوزن الزائد وغيرهم.

تساعد عمليات شد الجلد على تحفيز إفراز مادة الكولاجين الموجودة في الجلد التي تعمل على منح الوجه النضارة والحيوية.

أسباب اللجوء لتقنيات شد الجسم:

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي لترهلات الجلد والتي لا يمكن التغلب عليها بالأنظمة الغذائية وحدها وهي:

  •  فقدان كمية كبيرة من الوزن
  •  الحمل والولادة المتكررين
  •  التقدم في السن 

أي مناطق الجسم يمكنها الخضوع إلى عملية شد الجسم؟

يميل جلد الجسم كل فرد إلى الترهل في بعض المناطق عن مناطق اخرى، ولا توجد عملية واحدة لشد جلد الجسم بالكامل، فيستمع الطبيب إلى شكوى العميل لتحديد نوع العملية المناسب الخضوع لها. فيما يلي أهم عمليات شد جلد الجسم التي يلجأ إليها معظم الأفراد:

  • عملية شد الوجه، ويلجأ إليها العديد من الأفراد للتخلص من الذقن المزدوج أو للتخلص من التجاعيد التي تمنح مظهرًا أكبر سنًا.
  • عملية شد البطن، وتهدف إلى التخلص من الكرش وتطلب بعض النساء إجرائها بعد الولادة لتحسين مظهر البطن.
  • عملية شد الذراع للتخلص من الجلد المتدلي في أعلى الذراعين.
  • عملية شد ترهلات الفخذين
  • غالبًا ما تطلق عملية شد الجسم عند شد محيط البطن مع شد الفخذين، حيث تعد تلك المنطقتين الأكثر عرضة لتدلي الجلد عن باقي أجزاء الجسم.

كيف تتم عملية شد الجسم؟

تختلف التقنيات المستخدمة في عملية شد الجسم وتشمل:

عملية شد الجسم بالليزر:

يمكن أن تكون هذه العملية مصاحبة لإجراء شفط الدهون وتتم بالتخدير الموضعي.تعتمد العملية على حرارة الليزر في إذابة الدهون أسفل الجلد دون التسبب في أضرار للأنسجة المحيطة وتحويله إلى سائل يسهل شفطه خارج الجسم، كما تعمل حرارة الليزر على شد الجلد من خلال تحفيز إنتاج الكولاجين  وهو البروتين الضروري لإعطاء البشرة الدعم اللازم لتظهر بشكل صحي ومشدود واستعادة نضارة الجلد والتخلص من الترهلات.

 شد الجسم بالخيوط:

يمكن باستخدام الخيوط شد الترهلات من خلال إدخال خيوط رفيعة للغاية فى الأنسجة الدهنية تحت البشرة مباشرة بواسطة إبر دقيقة جداً ثم يتم شد الخيوط فى المواضع المترهلة وتستخدم بكثرة في شد ترهلات الوجه والرقبة وعلاج التجاعيد حول منطقة الفم وتعتبر من أهم التقنيات في شد ترهلات الأرداف.

شد ترهلات الجسم بالجاي بلازما:

يعمل جهاز جاي بلازما (J Plasma) على شد ترهلات الجسم من خلال عمل شقوق صغيرة للغاية في المنطقة المراد علاجها ثم يتم إدخال أنبوب متصل بالجهاز أسفل الجلد يقوم بإطلاق غاز الهيليوم الذي ينتج طاقة البلازما، وتستخدم في مناطق الفخذين، الذراعين، البطن، الوجه والرقبة 

لا تسغرق الإجراءات السابقة وقتاً طويلاً، فالوقت المستغرق لكل إجراء منهم يتراوح بين نصف ساعة إلى 45 دقيقة تحت التخدير الموضعي ولا يحتاج المريض لفترة تعافي طويلة ولكن يجب الالتزام بارتداء  مَشَّد ضاغط لحماية المنطقة التي تم شدها من الكدمات والالتهابات، ويلتزم المريض بتناول الأدوية وتنفيذ تعليمات الطبيب المعالج.

ما نسبة نجاح عمليات شد الجسم؟

تعد عمليات شد جلد الجسم بشكل عام من العمليات الآمنة، لذا لا داعي إلى القلق عند إجرائها على يد الأطباء ذوي الخبرة والمهارة العالية.

يساعد الدكتور عبدالوهاب العميل في معرفة أي وسائل شد الجسم تناسبه، كما يمكن للعميل سؤال الطبيب عن التوجيهات اللازمة للحفاظ على نتائج العملية أطول مدة ممكنة.

نتائج عملية شد الجسم

تظهر نتائج عملية شد الجسم على العميل على الفور بعد الانتهاء من الإجراء وهي نتائج دائمة، كما يمكنه العودة إلى ممارسة أنشطته اليومية بدون حدوث أي مشاكل.
لكن من الممكن أن تتأثر هذه النتائج بتقدم العمر وتعرض الجسم لعوامل مختلفة تُعيد ظهور الترهلات مرة أخرى من بينها السن وعودة زيادة الوزن. للحفاظ على النتائج هذه العملية، ينبغي الالتزام بممارسة الرياضة والحفاظ على الوزن الصحي.

سعر عمليات شد الجسم

يختلف سعر شد ترهلات الجسم من مكان لآخر، وهناك العديد من العوامل التي  تتحكم في هذه الاختلافات من بينها:

  •  خبرة الطبيب وكفاءته
  •  التقنية المستخدمة في عملية شد ترهلات الجسم 
  •  حجم المنطقة التي يتم شد الجسم فيها
  •  هل يتم شد الجسم كإجراء منفصل أم مصاحب لشفط الدهون 
  •  عدد مناطق شد الجسم
  •  درجة الترهل.
  •  المركز الجراحي الذي ستجرى فيه العملية تختلف التكلفة باختلافه أيضًا، فكلما كانت الخدمة المقدمة أعلى كلما تحكم ذلك في التكلفة.

تتراوح الأسعار عالمياً بين 750 إلى 1000 دولار، ويمكن استشارة الدكتور محمد عبد الوهاب، أخصائي الأمراض الجلدية والجراحات التجميلية حول الإجراء الأفضل لك مع معرفة النتائج التي يمكنكم الحصول عليها.

body-sculptinh-1.jpg

يبحث العديد من الأشخاص عن طرق الوصول لجسم مثالي ومتناسق والتخلص من الدهون الزائدة في مناطق الجسم المختلفة وذلك عن طريق الخضوع إلى عملية شفط الدهون. تهدف هذه العملية إلى التخلص من الوزن الزائد في بعض مناطق الجسم فقط دون أي علاقة بفقدان الوزن الزائد؛ فهي أداة لنحت الجسم فقط واستعادة شكله الطبيعي المتناسق. في السطور التالية سنعرض لكم كل ما تريدون معرفته عن عملية شفط الدهون.

 

أهم شروط الخضوع إلى عملية شفط الدهون

تُناسب عملية شفط الدهون المُصابين بالسمنة الموضوعية، أي أصحاب الترسبات الدهنية الزائدة في مُختلف مناطق الجسم مثل البطن والذراعين والأفخاذ. مع ذلك، هناك بعض الشروط التي يجب توافرها فيمن يرغب الخضوع للعملية مثل:

  • امتلاك وزن مناسب وصحي، فهي ليست عملية لإنقاص وزن أصحاب السمنة المتوسطة أو المفرطة.
  •  مرونة الجلد بنسبة كبيرة.
  •  غياب وجود أي أمراض حادة أو مزمنة تمنع الفرد من خضوعه للعملية.

أنواع عمليات شفط الدهون

يوجد ثلاثة أنواع لعمليات شفط الدهون سنتعرف عليها في السطور التالية:

  • شفط الدهون التقليدي: يتم شفط الدهون بالطريقة التقليدية عن طريق حقن محلول معين في الجزء المراد شفط الدهون منه، لتسهيل عملية الشفط.
  • شفط الدهون بالليزر: تعتبر هذه التقنية من أحدث التقنيات التي ساعدت بشكل كبير على التخلص من الدهون الموضوعية بدون أي مضاعفات.

يتم تخدير الجزء المراد إزالة الدهون منه، ومن ثم تسليط الليزر على هذه المنطقة لتفتيت الدهون المتراكمة وتحفيز الجلد على إفراز مادة الكولاجين لتحسين شكله وزيادة مرونته ومنحه النضارة والحيوية.

  • شفط الدهون بالفيرز: تعد شفط الدهون بالفيزر إحدى التقنيات الحديثة والمتطورة التي تعمل على تفتيت الخلايا الدهنية باستخدام الموجات تحت الصوتية، وهو ما يمنع تكوين الدهون مرة آخرى في هذا الجزء، ذلك إلى جانب شد الجلد، الأمر الذي يُكسبك مظهرًا مثاليًا.

ما هي الأماكن المستهدفة في الجسم لعملية شفط الدهون؟

يمكن إجراء عملية شفط الدهون في العديد من الأجزاء  في الجسم أهمها:

  •  الأرداف
  • الذراعين
  • الساقين
  •  الذقن
  • البطن
  • الفخذ

 

 

مميزات عملية شفط الدهون

لعملية شفط الدهون العديد من المميزات التي تجعلها خيارًا مناسبًا للمرضى الذين يعانون من الدهون الموضوعية:

  • الحصول على جسم مثالي بدون أي ترهلات.
  • الوصول لنتائج سريعة ودائمة طالما حافظنا على نظامنا الغذائي الصحي واهتممنا بممارسة الرياضة اليومية.

 

ما بعد عملية شفط الدهون

يجب على المريض اتباع بعض التعليمات عقب إجراء العملية وهي:

  • بعد إجراء العملية بـ15 يومًا، يجب الخضوع إلى جلسات مساج للمساعدة على ارتخاء العضلات، كما ينبغي البدء في  ممارسة النشاط الرياضي تدريجيًا.
  • ارتداء رباط ضاغط على المكان الذي تم  شفط الدهون منه للسيطرة على التورم.
  • اتباع نظام غذائي صحي والابتعاد عن الأطعمة المليئة بالدهون. 

يجب التأكيد على المريض بأن الالتزام بهذه التعليمات له دور كبير في الحفاظ على الشكل المثالي الجيد الذي اتخذه الجسم عقب إجراء العملية. 

 

المضاعفات المحتملة بعد عملية شفط الدهون

عملية شفط الدهون شأنها شأن أي عملية أخرى، وهو ما يعني أنها قد تُسبب بعض المضاعفات، الأمر الوارد حدوثه عند إجراء العملية لدى غير المتخصصين وأصحاب الخبرة في ذلك النوع من الإجراءات. مع ذلك قد يُصاب الفرد بمجموعة من الأعراض الجانبية البسيطة بعد العملية التي تزول خلال فترة قصيرة، تشمل هذه الأعراض:

  • التورم البسيط مكان الشفط
  • الشعور ببعض الألم الذي يُعالَج باستخدام المسكنات الموصوفة من جانب الطبيب

ينصح الدكتور محمد عبد الوهاب بضرورة التحدث إلى طبيبك المتخصص واستشارته في النتائج المتوقعة لأي من الإجراءات التجميلية قبل الخضوع إليها، وذلك من أجل اختيار الإجراء المناسب للحالة وعدم رفع سقف الطموحات إلى ما لا يمكن تحقيقه بسهولة.

breast-1.jpg

تهدف جراحة تجميل الثدي إلى إعادة التناسق في شكل الثديين والتخلص من بعض المشكلات التي تؤثر على ثقة المرأة في نفسها، سواء كانت هذه المشكلة هي صغر حجم الثدي أو كبره أو ترهله، أو عدم تساوي حجم الثديين. ومن خلال هذه السطور القادمة يمكننا أن نتعرف على أهم التقنيات التي تستخدم في جراحة تجميل الثدي ومخاطر هذه الجراحات.

 

 

جراحة تجميل الثدي لتكبير الثدي

تجرى عملية تكبير الثدي عن طريق استخدام إحدى هذه التقنيات:

 

  • زرع السيليكون لتكبير الثدي

يتم إجراء هذه العملية عن طريق عمل شق جراحي أسفل الثدي، أو حول حلمة الثدي، أو تحت الإبط. ومن خلال هذا الشق يقوم الطبيب بزرع حشوات السيليكون -بالحجم المطلوب- في جيب داخل الثدي، ويكون هذا الجيب أمام الأنسجة العضلية الموجودة في الثدي أو بين هذه الأنسجة.. وهو ما يؤثر في الحصول على شكل وملمس طبيعي للثدي.

 

  • زرع الدهون الذاتية لتكبير الثدي

تعد هذه الطريقة واحدة من أفضل طرق جراحة تجميل الثدي .. والتي تعتمد بشكل كامل على مصادر طبيعية لتكبير الثدي. حيث إن هذه العملية تتم عن طريق نقل aالدهون التي تم شفطها من المريضة، ومن ثم إعادة زرعها في الثدي مرة أخرى.

 

 

جراحة تجميل الثدي لتصغير الثدي

تجرى عملية تصغير الثدي في الحالات التي يكون فيها حجم الثدي غير متناسق مع حجم الجسم، وهو ما يتسبب في عدم الرضا عن الشكل العام بالنسبة للمرأة. ويتم في هذه العملية شفط الدهون الزائدة في الثديين وإعادة تثبيت حلمة الثدي في موضعها الطبيعي بعد أن كانت متدلية إلى الأسفل بسبب الزيادة الكبيرة في حجم الثدي.

جراحة تجميل الثدي لشد ترهلات الثدي

يتم إجراء هذه العملية للسيدات اللاتي يعانين من مشكلة تدلي أو ترهل الثدي في مراحله المختلفة، سواء كانت المشكلة هي سقوط حلمة الثدي عن مكانها الطبيعية أو تدلي الثدي بالكامل على البطن. ويتم في هذه العملية استئصال الجلد المترهل وشفط الدهون الزائدة من الثدي، ومن ثم يقوم الجراح برفع الثدي والحلمة إلى مكانهما الطبيعي.

 

 

 

ما بعد جراحة تجميل الثدي

تمر المريضة التي خضعت لإحدى جراحات تجميل الثدي بالأمور الآتية:

يقوم الطبيب بإغلاق الجروح عن طريق الخياطة التجميلية التي تخفي أثر الجراحة مع مرور الوقت.

تستطيع المرأة العودة إلى المنزل في نفس اليوم الذي خضعت فيه للعملية.

تشعر المرأة ببعض الآلام في الأيام الأولى من إجراء العملية.

تستطيع المرأة ممارسة حياتها بشكل طبيعي بعد مرور أسبوعين من العملية، وتستطيع ممارسة الأنشطة البدنية الشاقة بعد مرور نحو شهر ونصف.

 

 

مخاطر جراحة تجميل الثدي

تتضمن جراحة تجميل الثدي -كغيرها من الجراحات – عددًا من المخاطر التي قد تحدث أثناء وبعد العملية، منها:

  • التعرض للعدوى نتيجة التدخل الجراحي.
  • نزيف الدم المستمر بعد الجراحة.
  • شقوق جراحية مرئية.
  • عدم الإحساس بجلد الثدي.
  • عدم تناسق الثديين.
  • الاضطرار إلى إعادة العملية مرة أخرى في حالة عدم حصول المريضة على النتيجة المرجوة من الجراحة.

 

بعض هذه المضافات قد يكون مؤقتًا، وبعضها الآخر يمكن تجنبه عن طريق استخدام الأدوات الجراحية المعقمة، وإجراء العملية بالدقة المطلوبة.

 

يقوم الدكتور محمد عبد الوهاب -أخصائي الأمراض الجلدية وجراحات تجميل الجلد وآثار ما بعد جراحات التجميل- بإجراء عمليات تجميل الثدي وإعادة التناسق والشكل الأنثوي الجميل الذي ترغب فيه المرأة. ويمكنك الحجز والاستعلام عن طريق قنوات الاتصال الموضحة على الموقع.

rear-1.jpg

تسعى الكثير من السيدات للحصول على المؤخرة البارزة أو ما يسميه البعض “المؤخرة البرازيلية” والتي تعطي شكلاً أنثويًا جذابًا للمرأة.. سنتعرف من خلال السطور القادمة على أهم الوسائل التي تساعد في تكبير المؤخرة وإبرازها بالإضافة إلى اكتشاف حقيقة ما إذا كانت أي من تلك الإجراءات قد تسبب مُضاعفات طبية.

 

طرق تكبير المؤخرة

تتعدد طرق تكبير المؤخرة وتختلف فيما بينها من حيث المواد المستخدمة والنتائج المتوقعة، تشمل هذه الطرق:

تكبير المؤخرة باستخدام السيليكون

هي الطريقة الأشهر المستخدمة في تكبير الأرداف.. تُجرى العملية عن طريق زرع حشوات السيليكون -حسب الحجم المناسب لكل حالة- ما بين الأنسجة العضلية الموجودة في الجزء العلوي من الأرداف أو المؤخرة. بالإضافة إلى تكبير حجم المؤخرة.. تساعد هذه العملية أيضًا على تخلص المرأة من الترهلات الموجودة في منطقة الأرداف. تُجرى العملية تحت التخدير العام وتستغرق نحو الساعتين، ويمكن للمريضة العودة إلى المنزل في نفس اليوم بعد الإفاقة من التخدير كما تستطيع أن تعود لممارسة حياتها الطبيعية بعد مرور أسبوعين.

 

تكبير المؤخرة عن طريق حقن الدهون

تقنية نقل الدهون هي التقنية التي أحدثت طفرة في مجال تجميل ونحت الجسم، فبعد أن كان الإجراء الطبيعي بعد شفط الدهون هو التخلص منها.. بات بإمكاننا استخدام هذه الدهون مرة أخرى لإعادة نحت الجسم بالشكل الذي يطلبه المريض. في هذه العملية، تُحقَن الدهون الذاتية – التي تم شفطها من نفس الشخص – في منطقة الأرداف من أجل تكبيرها بالشكل المطلوب. يعتبر هذا الإجراء من الإجراءات الدائمة، فلا تحتاج المرأة إلى إعادة هذه العملية بعد سنة أو سنتين كما هو الحال حال اللجوء إلى بعض التقنيات الأخرى.

 

تكبير المؤخرة عن طريق حقن الكولاجين

هي إحدى الطرق الغير جراحية لتكبير الأرداف.. في هذه العملية، تُحقن مادة الكولاجين المسؤولة عن تحفيز تجدد الخلايا الموجودة في الجلد لتتخلص المرأة من ترهلات الأرداف وتحصل على شكل مؤخرة مشدود وبارز.

 

تقنية الخيوط لـ تكبير المؤخرة

هي تقنية تهدف إلى رفع الأرداف عن طريق الخيوط لتبدو المؤخرة بارزة وكبيرة للوصول إلى ما يُعرف باسم “المؤخرة البرازيلية”.

 

تكبير المؤخرة عن طريق حقن الفيلر

تُستخدم حقن الفيلر بكثرة لتكبير الأرداف لكن يجب الإشارة إلى أن النوع الدائم من حقن الفيلر الذي يستخدمه البعض قد يتسبب في الكثير من المضاعفات ما قد يضر الخاضعات للعملية.. لذا ينصح الأطباء باستخدام النوع المؤقت الذي يذوب تلقائيًا بعد سنة أو سنتين حتى وإن كان مكلفًا بعض الشيء.

 

مخاطر عمليات تكبير المؤخرة

كغيرها من عمليات التجميل.. فإن عملية تكبير الأرداف أو المؤخرة قد يكون لها بعض المضاعفات، مثل:

– الإصابة بالالتهابات بعد العملية.

– وجود تورمات أو زرقان.

– تلف بعض أنسجة الجلد.

 

هل تتسبب عمليات تكبير المؤخرة في الإصابة بالسرطان؟

يشيع لدى بعض النساء أن العمليات التي يتم فيها حقن بعض المواد في الأرداف قد تتسبب في الإصابة بالسرطان. في الحقيقة.. ليس لهذه الشائعة أي أساس علمي، وكل ما على الخاضعات للعملية فعله هو الالتزام بما يصفه الطبيب من أدوية أو كريمات تساعد في الاستشفاء بعد العلمية، والحرص على تجنب استخدام المنتجات مجهولة المصدر.

 

هل هناك طرق طبيعية لتكبير المؤخرة؟

هناك بعض الطرق الطبيعية مثل ممارسة بعض الأنشطة الرياضية بأساليب معينة تعمل على تقوية عضلات الأرداف وشد الجلد، وهو الأمر الذي يسمح بإبراز المؤخرة وإعطائها شكلاً رياضيًا جذابًا. ولكن إذا كانت المرأة ترغب في الحصول على شكل معين للمؤخرة.. فإنها قد لا تستطيع الحصول على الشكل المطلوب من خلال ممارسة هذه الأنشطة الرياضية وحدها، وعليها أن تلجأ لإحدى الإجراءات التي ذكرناها سابقًا.



دكتور محمد عبد الوهاب


اخصائى الامراض الجلدية
وجراحات تجميل الجلد واثار ما بعد جراحات التجميل
“دبلومة الامراض الجلدية “
“دبلوم الجراحات التجميلية والترميمية“




الإشتراك


اشترك في نشرتنا الطبية لتلقي آخر المقالات التي ينشرها دكتور محمد عبد الوهاب



    © 2020 Dr Mohamed Abd-Elwahab. All Rights Reserved. Powered By Be Digital Agency